الرئيسية / تركيا / تكلفة قص المعدة في تركيا.. الألإضل على الإطلاق
تكلفة قص المعدة في تركيا
تكلفة قص المعدة في تركيا

تكلفة قص المعدة في تركيا.. الألإضل على الإطلاق

لمن دخل هذا المقال بحثا عن أفضل متخصص في عملية قص المعدة في تركيا؛ فإن افضل متخصصين بهذا المجال من وجهة نظرنا هم:

جهة اولي 👇
تواصل مباشر بالضغط هنا
جهة تانية 👇
تواصل مباشر بالضغط هنا
جهة ثالتة👇
تواصل مباشر بالضغط هنا

أما من يبحث عن معلومات وتفاصيل تفيده بهذا المجال فإننا نسرد لكم أدناه المعلومات التي نأمل ان تفيدكم وتشبع تطلعاتكم:

 تعرف على تكلفة قص المعدة في تركيا

الرغبة في التخلص من الوزن الزائد وتقليل الشهية تزداد يوما بعد يوم عند مريض السمنة ولكنه في كل مرة يتراجع بسبب التكلفة المرتفعة، ولكن تكلفة قص المعدة في تركيا المنخفضة جاءت لتكون طوق النجاة للراغبين في عملية تكميم المعدة ولكن ميزانيتهم لا تسمح بإجرائها، ومن خلال المقال التالي يمكننا التعرف على تفاصيل عملية تكميم المعدة مع التطرق للفوائد والأضرار ومعرفة التكلفة المناسبة للعملية.

 

اسعار عملية قص المعدة في تركيا

قد تختلف تكلفة تكميم المعدة في تركيا حسب موقعك عادة، يكون سعر تكميم المعدة أكثر بقليل من جراحة تحويل مسار المعدة وغيرها من الإجراءات الخاصة بعلاج السمنة.

استنادا إلى استطلاعنا لعام 2017، انخفضت الأسعار في الدول العشر الأكثر تكلفة بنسبة 10٪ تقريبا وانخفض متوسط ​​السعر بنسبة 5٪ تقريبا مقارنة بالعام الماضي، هذا على الأرجح بسبب زيادة المنافسة والطلب على الجراحة، أيضا وفرت تركيا بيئة رائعة للتنافس وفرض رؤية أكثر احترافية وشفافية فيما يخص تكلفة تكميم المعدة. وبهذا أصبحت عملية تكميم المعدة في تركيا من أشهر الإجراءات التي تستهدف علاج السمنة والبدانة والتي تعد من الوجهات الأكثر نشاطا في العالم، متوسط تكلفة عملية تكميم المعدة هو:

من 9600 إلى 26000 دولار هو نطاق التسعير في جميع أنحاء العالم.

9000 دولار هو متوسط السعر الفعلي المشار إليه من قبل غالبية المرضى.

8000 دولار تقريبا هو متوسط ​​سعر تكميم المعدة في الولايات المتحدة.

7000 دولار هو متوسط تكلفة عملية تكميم المعدة في تركيا.

تبدأ تكلفة عملية تكميم المعدة من 4000 دولار.

 

 

نصائح بعد عملية قص المعدة
نصائح بعد عملية قص المعدة

 

 

نصائح بعد عملية قص المعدة

بعد عملية تكميم المعدة وخروج المريض من المستشفى، تبدأ أهم فترة في مرحلة فقدان الوزن وهي تلك الفترة التي يفقد فيها جزء كبير من وزنه بأقل مجهود، خاصةً إذا اتبع تعليمات الطبيب بشكل كامل بعد الجراحة.

يبدأ الدكتور بوضع خطة النظام الغذائي الذي يتبعه المريض بعد الجراحة مباشرة، وتحديدًا في أول 4 إلى 6 أسابيع.

المرحلة الأولى: تغطي المرحلة الأولى الأسبوع الأول بعد الخضوع لعملية التكميم، ويُسمح للفرد فيها بتناول السوائل الصافية فقط، للحفاظ على رطوبة الجسد، والتقليل من فترة الشفاء، والحدّ من الغثيان والاستفراغ، وعلى الرغم من أنّ البعض قد يجد أنّ اتباع حمية تقتصر على السوائل لمدة أسبوع أمراً صعباً إلا أنّ أغلب الأشخاص لا يشعرون بالجوع أو يشعرون بجوع خفيف فحسب في الأسبوع الأول بعد العملية، وبشكل عام يمكن بيان ما يمكن تناوله وما لا يمكن تناوله من السوائل على النحو التالي: ما لا يمكن تناوله من السوائل: المشروبات المحتوية على الكافيين كالشاي والقهوة. عصير الفواكه. الصودا والمشروبات الغازية. ما يمكن تناوله من السوائل: الماء؛ وينبغي أن يتناول الفرد ثماني أكواب من الماء يومياً، الحساء ومنتجات الشاي أو القهوة الخالية من الكافيين، ودون إضافة السكر.

المرحلة الثانية: وذلك من اليوم السابع إلى العاشر بعد العملية، وفي هذه المرحلة يبدأ الخاضع للعملية بالشعور بالجوع في العادة، ويصبح بإمكانه تناول السوائل الأكثر كثافة والغنية بالبروتين، وينصح باختيار السوائل الغنية بالمواد الغذائية الضرورية، والابتعاد عن تلك الغنية بالسكريات والفقيرة بمحتواها الغذائي، وينبغي أن يحرص الفرد على الاستمرار بشرب كميات تكفي من الماء، بالإضافة إلى تناول 20 جراما من البروتين يومياً، ويمكن الحصول على الحاجة من البروتين بعمل مخفوق البروتين المُحضّر من بودرة البروتين التي تتمّ إضافة الماء إليها.

وتجدر الإشارة إلى أن كمية السائل المتناولة في كل وجبة تقدر بنصف كوب فقط ويمكن بيان ما يمكن تناوله وما لا يمكن تناوله في هذه الفترة على النحو التالي: ما لا يمكن تناوله:

الشوربات التي تحتوي على قطع صلبة من الخضار.

السوائل عالية الدهون كالحليب كامل الدسم.

السوائل التي تحتوي على كميات عالية من السكر.

ما يمكن تناوله:

الشوربات، ويصبح بإمكانه تناول الشوربات الكريمية.

البوظة الخالية من السكر والبودينغ. العصائر المخففة.

المرحلة الثالثة: مع نهاية الأسبوع الثاني بعد العملية يصبح بإمكان الشخص أن يتناول الأطعمة المهروسة أو اللينة مع الاستمرار بتجنّب السكريات والدهون، والحرص على استهلاك 60-80 غراماً من البروتين يومياً، وشرب كميات كافية من الماء.

ما لا يمكن تناوله:

الخبز.

قشرة وبذور الخضراوات والفواكه.

الزيوت والزبدة.

الأرز الأبيض والمعكرونة.

ما يمكن تناوله:

اللبنة.

الشوفان المخفف.

البطاطا المهروسة والبطاطا الحلوة المهروسة.

الدجاج أو التونا المهروس.

البيض المخفوق أو المسلوق.

الأسماك الطرية وقليلة الدهون.

الأجبان قليلة الدسم.

الخضراوات المهروسة.

الشوربات التي تحتوي على قطع من الخضار.

المرحلة الرابعة: تعرف هذه المرحلة بمرحلة الانتقال لتناول الأطعمة الصلبة، ففي هذه المرحلة يصبح بإمكان الشخص البدء بتناول الأطعمة الصلبة، وذلك بعد مضي أربعة أسابيع بعد العملية، وينصح بالاستمرار بشرب كميات كافية من الماء، و60-80 غراماً من البروتين يومياً، مع محاولة التوقف عن شرب الماء قبل تناول الطعام بنصف ساعة تقريباً، ويمكن للفرد أن يستشير طبيبه حول تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على مجموعة متنوعة من الفيتامينات لتزويد الجسم بحاجته منه.

الأطعمة التي ينصح بتجنبها: ينصح تجنب المشروبات السكرية، كونها فقيرة بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الفرد ولا تشعر بقدر كاف من الشبع، وبشكل عام ينبغي أن يحاول الفرد تجنب تناول الأطعمة التالية:

الأطعمة المقلية.

الحلويات.

الصودا.

الأطعمة التي تحتوي كميات عالية من السعرات الحرارية.

الأطعمة التي ينصح بتناولها:

يمكن للفرد الاستمرار بتناول الأطعمة اللينة والمهرومسة من المرحلة الثالثة، كما يمكنه أن يدخل أطعمة إضافية لنظامه الغذائي، ومنها:

الأسماك بأنواعها.

اللحوم قليلة الدهون.

الخضروات.

الفواكه بكميات معقولة.

عملية قص المعدة بالليزر

تأتي مجموعة عمليات خفض الوزن وتحسين مظهر القوام مثل عملية شفط الدهون وعملية نحت الجسم وغيرها ضمن مجموعة العمليات الأكثر طلباً في إسطنبول، يرجع ذلك إلى تفشي داء السمنة في منطقة الشرق الأوسط التي تشكل شعوبها النسبة الأكبر من عملاء مراكز التجميل هناك، بالإضافة إلى طبيعة العملية نفسها التي تجعلها ذات أهمية كبيرة للرجال والنساء على السواء، ولذات الأسباب شهدت عملية قص المعدة في إسطنبول نسب إقبال مرتفعة خاصة بعدما أثبتت التجربة العملية من فعاليتها في التخلص من الدهون وإنقاص الوزن بصورة سريعة.

تصغير المعدة بالليزر

دخل استخدام الليزر في الكثير من المجالات الطبية، التجميلية وغير التجميلية، وذلك لما له من مميزات تجعله الأفضل بالنسبة للكثير من الأشخاص المقبلين على إجراء الجراحات، والذين لا يفضلون التقنيات الجراحية.

وفي الواقع إن استخدام الليزر لا يختلف كثيرًا عن التقنية الجراحية، من حيث طريقة إجراء العملية، أو النتائج المتوقعة، غير أن تلك النتائج يمكن أن تكون أفضل قليلًا، وتكون مريحة نفسيًا للشخص المقبل على إجراء العملية.

وتشبه عملية تصغير المعدة بالليزر التقنيات السابقة، حيث يتم إجراء العملية بمساعدة أشعة الليزر لتصغير حجم المعدة، وبالتالي تقليل كمية الطعام التي يتناولها الشخص حتى يصل لمرحلة الشبع.

 

شروط عملية تصغير المعدة

قبل أن نعرف من هم أفضل المرشحين لإجراء عملية تصغير المعدة، يجب أولًا ان نتعرف على مصطلح هام، ألا وهو مؤشر كتلة الجسم BMI، ويستخدم مؤشر كتلة الجسم لمعرفة إذا ما كان الوزن مناسب ومتناسق مع الطول بشكل جيد أم أن هناك زيادة بالوزن.

ويمكن حساب مؤشر كتلة الجسم عن طريق قسمة الوزن بالكيلوجرام على مربع طول الشخص، وحين تكون النتيجة ما بين 25 إلى 30 يكون الوزن طبيعيًا، أما إذا كان أعلى من ذلك فالشخص حتمًا يعاني من زيادة بالوزن وربما تصل إلى البدانة أو السمنة.

عملية تصغير المعدة لا تناسب إلا من كانت كتلة أجسامهم أعلى من 40، أما من هم أقل من ذلك فتكون الحمية الغذائية أو ممارسة الرياضة أو حتى عمليات شفط الدهون أو نحت الجسم هي الأفضل بالنسبة لهم.

 

 

عملية قص المعدة بالليزر
عملية قص المعدة بالليزر

 

 

عملية قص المعدة بالمنظار

عملية قص المعدة الآن بالمنظار في أغلب الحالات، وقد ساعد في تجنب الكثير من مضاعفات الجراحة وخاصة مضاعفات الجراحة في منطقة البطن ومضاعفات شفاء الجروح، ولكن في بعض الحالات يضطر الطبيب للفتح الجراحي نتيجة وجود التصاقات ناتجة عن عمليات سابقة تعيق استخدام المنظار ويمكن اختصار العملية في ما يلي:

التعقيم الكامل للمريض والطبيب وطاقمه الطبي.

التخدير وغالباً ما يكون تخدير كامل وقد يستعمل الطبيب تخدير نصفي في بعض الأحيان مع الاستعانة بالمنومات والأدوية التي تعمل على إرخاء العضلات.

يقوم الطبيب بعمل خمس فتحات صغيرة كل فتحة تتراوح بين 1سم إلى 2سم أو أقل.

من خلال هذه الفتحات يقوم الطبيب بإدخال المنظار وقص الجزء الخارجي من المعدة وهو ما يقارب 80 % من الحجم الكلي للمعدة بحيث تصبح المعدة شبيهة بأنبوب رفيع.

يتم تسليط شعاع الليزر على الجزء الذي تم التخلص منه وإزالته لينكمش ويسحب لخارج الجسم من خلال إحدى هذه الفتحات الصغيرة.

من خلال أحد الفتحات أيضاً تدخل آلة تعمل على وضع دبابيس أو غرز لغلق الجزء المتبقي من المعدة داخل جسمك.

يقوم الطبيب في بعض الأحيان بوضع أنبوب في داخل هذه الفتحات ليتسرب من خلاله أي جمع للسوائل

أخيراً يتم إغلاق هذه الفتحات بخيوط جراحية وتغطية الجرح وتطهيره.

 

مخاطر قص المعدة على المدى البعيد

فشل العملية هذه مشكلة خطيرة تحدث عندما تكون الجراحة غير فعالة لفقدان الوزن، حيث قد تكون المعدة لازالت كبيرة جداً، وقد يتجاهل المريض تعليمات التسريب، أو قد توجد مشكلة أخرى تمنع فقدان الوزن.

عدم تحمل الأطعمة تتمثل إحدى فوائد هذا الإجراء في إمكانية تناول أغلب الأطعمة بعد العملية، بينما تتطلب العمليات الجراحية الأخرى لعلاج البدانة تجنب أطعمة محددة، هذا لا يعني أن الجسم سيتسامح مع جميع أنواع الأطعمة، ولكن هذا يعني فقط أنه لا يوجد طعام محظور بعد العملية، ولكتن الأفضل اتباع النظام الغذائي بعد عملية التكميم. تمدد الأكمام في الأيام الأولى بعد الجراحة، تكون أكياس المعدة لا تزال صغيرة جدًا، ويمكن أن تسع فقط نصف كوب من الطعام في وقت واحد، بمرور الوقت، تمتد حقيبة المعدة وتمكن من استيعاب كميات أكبر من الطعام في مرة وابحدة، وهذا يسمح بتناول وجبات أكبر، ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى توقف فقدان الوزن أو زيادة الوزن.

عسر الهضم أو سوء الهضم أو اضطراب الهضم في المعدة، يمكن أن يكون أكثر تكراراً بعد عملية تكميم المعدة.

مرض الجزر المعدي المريئي الحموضة المعوية إلى جانب الأعراض الأخرى لمرض ارتجاع المرئ، والتي تشمل الانتفاخ والغثيان والشعور بالامتلاء واضطراب المعدة، شائعة بعد هذه الجراحة وغالبًا ما تتطلب علاجًا.

انسداد المعدة من الممكن أن يجعل ضيق المعدة هضم الطعام من الصعب أو ربما من المستحيل، عادة ما يتم إصلاح هذه المضاعفات بواسطة جراح يقوم بتمديد أو إصلاح المنطقة الجراحية التي أصبحت ضيقة.

ترهل الجلد : واحدة ليس من اضرار عملية تكميم المعدة على المدى البعيد لكن من كل جراحات السمنة الأخرى،يحدث نتيجة لتمدد الجلد أثناء فترة زيادة الوزن،يمكن علاج تلك  الحالة عن طريق إجراء عملية لشد ترهلات الجلد لكن يفضل الأطباء انتظار فترة معينة ما بين عام الى عامين حتى يثبت وزن المريض ومن ثم يتم إجراء العملية وإزالة الجلد المترهل.

عدم القدرة على تناول الطعام الكافي لحاجة الجسم : فقدان الوزن الزائد قد يبدو نتيجة مرغوبة وجيدة للفرد الذي يحتاج لانقاص وزنه 40 كيلو جرام او أكثر، لكن الواقع مختلف تماما.

من الممكن ان يقوم الطبيب بتصغير حجم المعدة أكثر بقصد، وممكن ان تصبح المعدة أصغر من المخطط لها بدون قصد ، مما يؤدي الى عدم قدرة المريض على تناول كمية كبيرة من الطعام تكفي للحفاظ على صحة الجسم بمرور الوقت،هذه المشكلة قد لا تكون واضحة في الشهور الأولى من إجراء العملية لكن تظهر بوضوح بعد فترة زمنية كبيرة عندما يصبح المريض نحيف بشكل مبالغ وغير قادر على تحقيق الوزن المثالي المطلوب لذلك تعتبر واحدة من مساوئ تكميم المعدة على المدى البعيد.

الحاجة الى المكملات الغذائية: العديد من مرضى جراحات السمنة بحاجة الى مكملات الفيتامينات والمعادن بعد الجراحة، على عكس تحويل مسار المعدة مرضى عملية تكميم المعدة لا يحتاجون الى كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن لأن المعدة قادرة على  الامتصاص بشكل جيد لكن المشكلة في نقص كمية الطعام التي يتناولها المريض نتيجة صغر حجم المعدة، قد يساعد النظام الغذائي وتناول الأطعمة المليئة بالفيتامينات على حل تلك المشكلة، لكن في بعض المرضى قد لا يكفى النظام الغذائي لتجنب نقص الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم.

 

اضرار عملية قص المعدة

لكل عملية كبيرة بعض الآثار الجانبية البسيطة التي قد تصنف على أنها من أضرار عمليات قص المعدة وهي كما يلي:-

الشعور بالغثيان : الشعور بالغثيان واحد من أشهر مضاعفات  وأضرار تكميم المعدة على المدى البعيد وحتى القريب التي تحدث للمريض، بالنسبة للغالبية العظمى من المرضى تتحسن مشكلة الشعور بالغثيان بعد التعافي من الجراحة، لكن في بعض الحالات تستمر المشكلة لمدة شهور أو قد تصبح مزمنة، يمكن حل تلك المشكلة عن طريق بعض الأدوية التي تقلل من الشعور بالغثيان.

سقوط الشعر: يمكن أن يتساقط الشعر نتيجة نقص بعض العناصر المعدنية مثل الزنك وفيتامين ب6 وحمض الفوليك، ولهذا يجب تناول الفيتامينات مع كم من البروتين.

الشعور بالبرد: يمكن أن يشعر المريض بالبرد في المراحل الأولية بسبب التغير في معدل التمثيل الغذائي وخسارة كم كبير من الدهون.

إصابة البنكرياس وتسريب عصارتها أثناء الجراح.

النزيف:

يعتبر النزيف بعد العمليات الجراحية من أخطر وأكثر المضاعفات التي تواجه الأطباء بعد أي عملية جراحية والتي قد تضطر الطبيب للفتح جراحياً بعد إنهاء العملية بالمنظار لمحاولة التحكم بمصدر النزيف، وقد يودي بحياة المريض إذا لم يتم السيطرة عليه في الوقت المناسب.

العدوى:

تعتبر العدوى من المضاعفات المصاحبة لأي تدخل جراحي ولاسيما جراحات الجهاز الهضمي ولكن تقل نسبة حدوث العدوى في عمليات المنظار، إذ يقل عدد الأيدي والأدوات التي تختلط بأعضاء المريض الداخلية، لذا لابد في عملية قص المعدة من الحفاظ على تناول المضاد الحيوي قبل العملية بأسبوع وبعدها لمدة أسبوعين

إرتجاع المريء:

يقصد بارتجاع المريء هو تسرب عصارة المعدة إلى المريء نتيجة زيادة إفراز العصارة المعدية وزيادتها عن حجم المعدة أو نتيجة ضعف في العضلة التي تفصل بين المريء والمعدة ويكون مصاحبا بحرقة شديدة جداً وكحة يصعب التحكم فيها أو التعايش معها ويعتبر من أضرار عملية قص المعدة المشهورة.

 

شروط عملية قص المعدة

تناسب عملية قص المعدة أصحاب السمنة المفرطة التي فشل العلاج الطبي والحمية الغذائية والرياضة في علاجها، وخاصة من يعانون من السمنة عن طريق الوراثة التي من الصعب علاجها طبياً، ولكن لابد لمن يقدم على عملية قص المعدة أن يكون بصحة جيدة وأن لا يعاني من أمراض الكبد أو السكر وأمراض الدم كالسيولة وغيرها أو على الأقل أن تكون هذه الأمراض تحت سيطرة العلاج ولا توجد لها أعراض لها ظاهرة.

ذكرنا سابقاً أن السمنة المستعصية على العلاج الطبي والحمية الغذائية وخاصة السمنة الوراثية هي السمنة التي تستدعي تدخل جراحي ولمعرفة ذلك بالتحديد لا بد من أن تحسب ما يسمى بمعامل كتلة الجسم وهو عبارة عن علاقة بين وزن الجسم وطوله ويتم حسابه عن طريق قسمة الوزن على طول الجسم مربعاً وتكون النتائج كما يلي:

أقل من 18 يعتبر الشخص نحيف.

أما حدود الطبيعي فهي من 18 وحتى 25

ما فوق 25 وحتى 30 فيعتبر وزن زائد لكن لا يستدعي بأي حال التدخل الجراحي إلا إذا أثرت السمنة على المريض صحياً كأن تكون سبباً لمرض السكري أو الضغط واستعصى علاجها طبياً عندها فقط يمكن التدخل الجراحي.

إذا زاد معدل الكتلة عن 30 يعتبر سمنة مفرطة ويصبح الاختيار الجراحي في علاجها مطروحاً بقوة.

أما إذا كان بين 40 حتى 50 فيجب التدخل الجراحي إذ أن الطرق الطبية من الصعب أن تكون حلاً لهذه الحالة.

قبل قص المعدة

بعد استشارتك الطبيب واتخاذ القرار بإجراء عملية قص المعدة، عليك الاستعداد قبل العملية بأسبوعين على الأقل، ويمكن أن تقسم كما يلي:

قبل العملية بأسبوعين أو عشرة أيام

ستقوم بإعادة التحاليل كاملة والتي تشمل تحليل الغدد والكبد والكلى وصورة للدم.

سيتم عرضك على أطباء الباطنة والقلب والتخدير لأخذ الموافقة منهم على إجراء هذه الجراحة بالنسبة لك.

سيطلب منك الطبيب الجراح التوقف عن تعاطي الأدوية معينة كأدوية السيولة والأسبرين.

يجب عليك التوقف عن التدخين وشرب الكحوليات لأطول فترة ممكنة قبل الجراحة فقد تسبب انخفاض مستوى الاكسجين.

تناول مضاد حيوي قوي لإيقاف حدوث أي عدوى خلال العملية.

قبل العملية بيوم

عليك التوقف عن الأكل لمدة لا تقل عن أربع وعشرين ساعة قبل العملية وكذلك التوقف عن الشرب لمدة لا تتحرك عن 12 ساعة.

 

اسعار عملية قص المعدة في تركيا
اسعار عملية قص المعدة في تركيا

 

 

في يوم العملية

يجب عليك ارتداء ملابس فضفاضة والحضور إلى المركز الطبي في وقت مبكر لاستكمال الإجراءات الخاصة بالعملية، كما يفضل أن يحضر معك شخص آخر لمساعدتك إن احتجت المساعدة بعد العملية.

 

بلغت عمليات التجميل في تركيا بشكل عام وفي إسطنبول على وجه الخصوص درجة عالية من التطور والتقدم خلال السنوات العشر الأخيرة، حتى أنه تم تصنيفها من قبل الجمعية الدولية لعمليات التجميل ISAPS ضمن مجموعة المدن الأكثر إجراءً لهذا النوع من العمليات، كما تم اعتبارها المنافس الأقوى لمجموعة العواصم الرائدة في هذا المجال الطبي في أوروبا والعالم.

المصدر: العرب في باشاك شهير

عن العرب في باشاك شهير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *